المسرح الدائري

يعتبر المسرح الدائري المسرح الثاني من حيث السعة والأهمية في المركز الثقافي الملكي وهو مسرح مستقل تماماً. صمم المسرح بشكل دائري , ويتسع لــــ ( 180 ) شخصاَ , تحيط به غرف غيار و غرف مراقبة وإضاءة. ويمتاز المسرح الدائري بإمكانية نقل الخشبه فيه إلى طرف الصالة , ويمكن استخدام الوسط للمشاهدين .

والمسرح الدائري مجهز بكافة الأجهزة الفنية المطلوبة من غرف غيار ومراقبه , و أضاءه وصوت , ويفضل الكثير من المسرحيين تقديم عروضهم في المسرح الدائري لتميز خشبه المسرح فيه .

يمكن استخدام المسرح الدائري لعدة أغراض منها العروض السينمائية والندوات والمؤتمرات الصحفية وأستوديو للتصوير التلفزيوني وكقاعة للاجتماعات المصغرة .إن استقلالية المسرح الدائري عن قاعات المركز الأخرى تمكن من استقبال النشاطات الثقافية والفنية وغيرها دون أن يؤثر على الفعاليات الثقافية التي تقام في نفس الوقت على المسرح الرئيسي أو القاعات الأخرى في المركز .